السبت، 26 مارس، 2011

مرض المثانة الهوائيـة "أسماك الزينة "

لست من الخبراء أو المحترفين في تربية أسماك الزينـة .. فأنا مجرد هاوية بل مبتدئة ! . تطلعت إلي معرفة العالم الآخر , حياة تلك الكائنات الرقيقــة . منذ فترة راودتني الفكرة كمجرد فكرة ثم أصبحت معلقة بمخيلتي ، ثم دفعتني لخوض تجربة قد تكون للبعض مثيرة و للبعض مملــة ! و لكن علي أي حال فقد كانت ذات تأثير فضولي جعلني أبدأ بالبحث والإطلاع و التزود بكل مصادر المعرفة , ما قد ينفع و ما لن ينفع  .. قرأت كثيراً عن ذلك العلم العجيب ، عالم أسماك الزينة . عالم الألوان و الجمال والإبداع ، عالم تتمني لو تصبح معه مجرد "عقلة أصبــع " تري بعيناك صور من الجمال عن كثب , تشاهد عجائب و طباع و غرائز لكائنات تتعايش في بيئة خاصة بها لا يتحملها سواها .. عالم الأسماك .
 وجدت نفسي مولعة بالأمر وبدأت في البحث عن أفضل الأنواع للمبتدئيــن و أكثرها مقاومة للأمراض ..
 و بالفعل ، أقتنيت ذكر و أنثي من أسماك المقاتل "Betta Fighting fish "  , المعروفة بكونها أسماك تتنفس الهواء الجوي حيث أنها أسماك رئوية و معروفه بعدائيتها و مقاومتها للأمراض إلخ ..
و حدث ما هو متوقع , فقد أخذاني لعالم آخر باتت فيه عيناي تراقبهما بحذر تتعرف أكثر علي كل منهما تتابعهما , تتعلم منهما و تعلمهما .
فالبعض يزعم أن الأسماك ذاكرتها لحظية ولا تستطع إختزان المعلومات لفترة طويلة . و لكن ما رأيته كان مذهلاً فقد كانا  يتفقدان عالمهما بذكاء جعلني أرغب حقاً في مشاركتهما . و حدث ما هو أسوء فقد فقدت في صباح ما أحدي سمكاتي "الذكر " و حقيقة لم أحزن بشده حيث أنه لم يمض علي إقتناءه سوي أسابيع أو أقل .. و لكن رؤيته ساكناً بلا حراك في قعر الحوض ألمتني لبضعة ساعات . و تمنيت لو لن تتكرر تلك التجربة مرة أخري . و السبب الذي يشعر البعض بالألم ليس لمجرد موت الأسماك و إنما شعور البعض بالحيرة تجاه السبب الذي  سبب للسمكة المعاناه و الألم و أدي لموتها في نهاية الأمر . فهي حقاً كائنات حساسة !
بعد فترة طويلة  , لاحظت حركات شبه عشوائية للسمكة الأنثي التي كنت قد أقتنيتها مع الذكر و أعتقدت أنه مجرد خلل وقتي , و لكن تطورت حالة السمكة لوضع مخيف فقد و جدتها تسبح علي ظهرها محاولة الإعتدال .. فسارعت بالبحث عن المرض الذي تتوافق أعراضه مع معاناه السمكة .. فوجدته " المثانة الهوائية Swim Bladder "

و قد حاولت البحث ملياً عن طرق العلاج منه كمرض النقطة البيضاء و غيره .. و لكن لم أجد جواباً معقولاً و رؤية كائن بمثل هذا الجمال يعاني و ضعية مشينة جعلتني أريد حلاً فورياً بل تمنيت موتها ! فالبعض يقول البازلاء المسلوقة و سيلة فعالة للوقاية و لعلاج المرض .. هنا وهناك أقوال عديده.. فكيف لكائن يعاني تلك الوضعية أن يأكل ؟ ربما !
و بعد عناء إستمر لفترة تعد طويلة علي تلك الصغيرة لتتحمل. حاولت بشتي الطرق إسعافها بعيداً عن الإقتراحات المزعومة من البعض.
أولاً حاولت تغيير كمية من مياه الحوض بشكل معقول ثم نظفت المحتويات 
ثم قمت بإذابة القليل من الملح في كوب ماء ووضعت بعض القطرات من هذا المحلول في الحوض . 
ثانياً و ضعت نبات شبه طافي علي السطح لتستند بداخله لكي لا تفقد الأمل في الشفاء حيث إنها تحتاج في تلك الوضعية لحافز يدفعها للمقاومة حتي لا تتوقف زعانفها أو الجهاز المناعي لديها . 
ثالثاً وضعت قطرتين من محلول البيتادين المخصص للأسنان و الفم في المياه . ولا أزعم أنني خبيرة فقد كان ذلك من باب التجربة التي جعلتني أتغاضي عن الجانب السيء الذي يمكن له أن يحدث عوضاً عن مشاهدتها كالطفل المصاب بالشلل .
و كانت المفاجأة , فبعد يومان فقط مما فعلت و جدت السمكة تسبح بشكل أفضل , أعتدلت و قامت بعملية الإخراج و حاولت السباحة قليلاً . فتارة تراها تسبح و تارة تستند فوق ورقة النبات الطافية . ولا أعرف إن كانت ستكون بحال أفضل في الأيام القادمة أم لا .. ولكن  كل ما أتطلع إليه هو أن تتعافي . لا أعلم إن كان ذلك يناسب بقية الأسماك أم مناعة سمكتي تأكل الزلط ! ولكن المحاولة أفضل من تركها تتألم و خاصة أنها ليست من تخصص البيطري إلا في حالات المزارع السمكية كأسماك"البلطي" التي كثيراً ما تعاني ذلك المرض .